تسلا مشارك جديد على قوائم المشتريات الحكومية الصينية “صدى الخبر”

admin8 يوليو 20241 مشاهدةآخر تحديث :
تسلا مشارك جديد على قوائم المشتريات الحكومية الصينية “صدى الخبر”

قامت العديد من الشركات المملوكة للدولة في منطقة التجارة الحرة التجريبية في شانغهاي مؤخرا بشراء مجموعة من سيارات تسلا موديل واي لاستخدامها، مما يمثل دخول تسلا إلى ساحة المشتريات الحكومية الصينية، بحسب ما ذكرت السلطات المحلية.

وفقا لإدارة منطقة لينقانغ الجديدة التابعة لمنطقة التجارة الحرة التجريبية الصينية (شانغهاي)، أظهرت هذه الخطوة التزام لينقانغ بمعاملة الشركات المحلية والأجنبية على قدم المساواة في أنشطة المشتريات الحكومية.

كما تسلط هذه الخطوة الضوء على جهود لينقانغ المستمرة لتعزيز بيئة الأعمال وتوسيع الانفتاح، حسبما قال مسؤول في الإدارة.

وفي الشهر الماضي، أكدت الإعلانات على موقع المشتريات الحكومية لمقاطعة جيانغسو المجاورة، وهي قوة اقتصادية كبرى، دخول تسلا إلى قائمة شراء سيارات الطاقة الجديد في المقاطعة.

ووفقا لتقرير رسمي صدر في أبريل الماضي حول الامتثال لأمن بيانات السيارات، كانت تسلا هي شركة صناعة السيارات الأجنبية الوحيدة، من بين 6 شركات، التي استوفت المعايير المحددة.

وقال سون يوان شين، الخبير في مركز الابتكار التعاوني لمنطقة التجارة الحرة التجريبية الصينية في جامعة شانغهاي للتمويل والاقتصاد: “إن إدراج تسلا في العديد من قوائم المشتريات الحكومية يظهر معاملة الصين المتساوية للشركات المحلية والأجنبية.
وستخلق السوق الصينية المفتوحة المزيد من الفرص للشركات الدولية “.

وخلال نقاش مائدة مستديرة عقد في مايو المنصرم، أكد نائب وزير التجارة الصيني لينغ جي انفتاح الصين على الشركات ذات الاستثمارات الأجنبي للمشاركة في المشتريات الحكومية.

وقال لينغ إن الحكومة الصينية ملتزمة بتعزيز الانفتاح عالي المستوى وتوسيع الانفتاح المؤسسي وممارسة مبدأ المنافسة العادلة.

وفي مايو الماضي أيضا، وضعت تسلا حجر الأساس لمصنع ضخم في شانغهاي لتصنيع بطاريات تخزين الطاقة، والمعروفة باسم ميجاباك.
وهذا هو أول مصنع من نوعه يتم بناؤه من قبل تسلا خارج الولايات المتحدة وهو ثاني مصنع للشركة في شانغهاي، بعد افتتاح مصنع جيجافاكتوري في عام 2019.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...سياسة الخصوصية

موافق