أطعمة ترتبط بمستويات عالية من “المواد الكيميائية الأبدية” في جسم الإنسان | صحة وبيئة “صدى الخبر”

admin8 يوليو 20240 مشاهدةآخر تحديث :
أطعمة ترتبط بمستويات عالية من “المواد الكيميائية الأبدية” في جسم الإنسان | صحة وبيئة “صدى الخبر”

عمون – وجد باحثون أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الأرز الأبيض والقهوة والبيض والمأكولات البحرية يظهرون المزيد من المواد الكيميائية السامة في البلازما وحليب الثدي.

وقد فحصت الدراسة عينات من 3000 أم حامل، وكانت من بين الأبحاث الأولى التي تشير إلى أن القهوة والأرز الأبيض قد يكونان ملوثين بمعدلات أعلى من الأطعمة الأخرى.

كما حددت الدراسة أيضا وجود ارتباط بين استهلاك اللحوم الحمراء ومستويات حمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك (يرمز له اختصارا PFOS)، وهو أحد مركبات الفاعلات بالسطح الفلورية (PFAS) الأكثر شيوعا وخطورة.

وقال المؤلفون إن النتائج تسلط الضوء على انتشار المواد الكيميائية في كل مكان والطرق العديدة التي يمكن أن ينتهي بها الأمر في الإمدادات الغذائية.

وتشرح ميغان رومانو، الباحثة في دارتموث والمؤلفة الرئيسية للدراسة: “تشير النتائج بالتأكيد إلى الحاجة إلى الإشراف البيئي، وإبعاد مركبات الفاعلات بالسطح الفلورية(PFAS) عن البيئة والسلسلة الغذائية. نحن الآن في وضع حيث هم في كل مكان وسوف يستمرون في البقاء حتى لو قمنا بعلاج قوي”.

وتعرف مركبات الفاعلات بالسطح الفلورية (PFAS) بأنها عبارة عن فئة مكونة من نحو 16 ألف مركب تستخدم لصنع منتجات مقاومة للماء والبقع والحرارة.

ويطلق عليها اسم “المواد الكيميائية الأبدية” لأنها لا تتحلل بشكل طبيعي وقد وجد أنها تتراكم لدى البشر.

وترتبط المواد الكيميائية بالسرطان والعيوب الخلقية وأمراض الكبد وأمراض الغدة الدرقية وانخفاض عدد الحيوانات المنوية ومجموعة من المشاكل الصحية الخطيرة الأخرى.

وعلى الرغم من تركيز الجهات التنظيمية على الحد من تلوث المياه، يُعتقد أن الغذاء هو طريق التعرض الأكثر شيوعا.

ويمكن أن ينتهي الأمر بمركبات الفاعلات بالسطح الفلورية إلى تلويث الطعام من خلال عدد من الطرق. في الأرز، يشتبه الباحثون في أن سبب التلوث هو التربة الملوثة أو المياه الزراعية. وغالبا ما تحتوي أواني الطهي غير اللاصقة على مواد كيميائية، أو يمكن أن تكون في الماء المستخدم في الطهي.

ووجد الباحثون مستويات أعلى من مركبات الفاعلات بالسطح الفلورية مرتبطة بالبيض من الدجاج المنزلي، والتي قالت رومانو إن هذا يمكن أن يعزى إلى الدواجن التي يتم إطعامها بشكل أكثر شيوعا من بقايا المائدة.

وقد تؤدي حمأة (وحل) مياه الصرف الصحي الملوثة بمركبات الفاعلات بالسطح الفلورية والتي تستخدم كبديل رخيص للأسمدة، إلى تلويث التربة التي يتغذى منها الدجاج، وقد وجد أنها تلوث لحوم البقر. ومن الممكن أيضا أن تكون المواد الكيميائية موجودة في علف الطيور.

وفي القهوة، يشتبه الباحثون في أن الحبوب أو المياه المستخدمة في التخمير أو التربة يمكن أن تكون ملوثة.

وقد وجدت الأبحاث السابقة أيضا أن مرشحات القهوة تحتوي على مركبات الفاعلات بالسطح الفلورية، فضلا عن الأكواب الورقية أو غيرها من عبوات المواد الغذائية.

وفي الوقت نفسه، تم العثور على أن المأكولات البحرية ملوثة بمركبات الفاعلات بالسطح الفلورية لأن تلوث المياه منتشر على نطاق واسع.

ويقول المدافعون عن الصحة العامة إن فرض حظر على المواد الكيميائية باستثناء الاستخدامات الأساسية هو السبيل الوحيد للبدء في معالجة المشكلة على نطاق واسع.

“RT”



[keywords]

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...سياسة الخصوصية

موافق