آبل تكشف عن نظام جديد لتحسين استخدام أجهزتها بالذكاء الاصطناعي “صدى الخبر”

admin11 يونيو 20240 مشاهدةآخر تحديث :
آبل تكشف عن نظام جديد لتحسين استخدام أجهزتها بالذكاء الاصطناعي “صدى الخبر”

كشفت شركة “آبل”، الاثنين، عن نظامها المرتقب “آبل إنتيليجنس” الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي التوليدي لتحسين استخدام أجهزتها المتنوعة مثل “آي فون” و”ماك”. يعتبر هذا النظام تحديثا كبيرا لأداة المساعدة “سيري”، ويهدف إلى تعويض التأخر عن منتجات “أوبن إيه آي” و”مايكروسوفت”. من المقرر أن يتم إدراج نظام “تشات جي بي تي” في أجهزة “آبل” قريبا، وسيشهد نظام التشغيل “آي أو إس 18” إطلاق “آبل إنتيليجنس”، ما سيعزز قدرات الأجهزة، ويجعلها أكثر تكاملا في حياة المستخدمين اليومية.

نشرت في:

5 دقائق

في خطوة تكنولوجية منتظرة بشدة، أعلنت شركة “آبل“، الاثنين، في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا الأمريكية نظامها الجديد المرتقب جدا “آبل إنتيليجنس”، الهادف إلى تحسين استخدام مختلف أجهزتها من “آي فون” إلى “ماك” بفضل الذكاء الاصطناعي التوليدي.

ويرتكز “آبل إنتيليجنس” على أداة المساعدة “سيري”، التي خضعت لتحديث جذري يتوقع أن يتيح لها تعويض تأخرها عن المنتجات التي أطلقتها في الآونة الأخيرة شركتا “أوبن إيه آي” و”مايكروسوفت”.

وأقامت “آبل” لهذا الغرض شراكة مع “أوبن إيه آي” التي دشنت في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 حقبة جديدة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي من خلال طرحها “تشات جي بي تي”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “أوبن إيه آي” سام ألتمان في منشور على منصة “إكس”: “نحن متحمسون جدا للتعاون مع آبل لإدراج تشات جي بي تي في أجهزتها في وقت لاحق من هذه السنة!”. وأضاف: “أعتقد أنكم ستحبون ذلك حقا”.

ومن المقرر أن يتوافر “آبل إنتيليجنس” في الإصدار الجديد من نظام التشغيل “آي أو إس 18″، الذي أعلن عنه أيضا الاثنين خلال مؤتمر المطورين الذي يستمر طوال الأسبوع.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “آبل” تيم كوك، خلال عرض تقديمي نقل عبر الإنترنت: “نعتقد أن آبل إنتيليجنس سيصبح عنصرا لا غنى عنه للمنتجات التي لها أصلا دور أساسي في حياتنا”.

ويهدف “آبل إنتيليجنس” إلى أن يكون وظيفة تساعد في تحسين استخدام الأجهزة وتطبيقاتها وتبسيطها.

ومن أبرز ما سيتيحه النظام الجديد للمستخدم إنشاء الرموز التعبيرية الخاصة به، بناء على وصف باللغة اليومية، أو إنشاء ملخصات للرسائل في صندوق البريد الإلكتروني.

ويستطيع المستخدم تقديم طلبات إلى “سيري” كتابيا أو شفهيا.

خصائص سيري الجديدة

وكشفت الشركة أيضا عن تحديث “سيري” بتقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي لمنح المساعد الصوتي القدرة على التحكم في ميزات التطبيق الفردية. وهذا يعني أن “سيري” يمكنه الآن حذف رسائل البريد الإلكتروني وتحرير الصور لمستخدمي آيفون، وهي تحديثات أثبتت صعوبتها في الماضي حيث يحتاج المساعد إلى فهم نوايا المستخدم الدقيقة وكذلك كيفية عمل التطبيق.

وسيستفيد “سيري” أيضا من خبرة “تشات جي بي تي”، ويطلب الإذن من المستخدمين قبل الاستعلام عن خدمة “أوبن إيه آي”.

وأبرزت “آبل” قدرة واجهة الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاصة بها على اتخاذ القرارات واختيار العناصر المناسبة، بناء على الخصائص الخاصة بمستخدم كل جهاز “آي فون” أو “آي باد”.

وقالت “آبل”، المعروفة بتركيزها على سلامة بيانات المستخدم، إنها قامت ببناء ذكاء اصطناعي “في جوهره” الخصوصية وأنها ستستخدم مزيجا من المعالجة على الجهاز والحوسبة السحابية لتشغيل ميزات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.

ولتحقيق ذلك، تخطط أبل لاستخدام شرائحها الخاصة للمساعدة في تشغيل ميزات الذكاء الاصطناعي على أجهزتها. وكشفت أيضا عن “برايفت كلاود كومبيوت”، قائلة إن الذكاء الاصطناعي الخاص بها يمكن أن يعتمد على نماذج أكبر تعتمد على الخادم مع حماية خصوصية المستخدمين.

وبينما يستهدف منافسو أبل في مجال الذكاء الاصطناعي الشركات، تخطط الشركة للتميز من خلال جعل التكنولوجيا ذات صلة بأكثر من مليار مستخدم، معظمهم ليسوا من عشاق التكنولوجيا.

عالم الميتافيرس

وعرضت الشركة خلال المؤتمر (فيجن أو إس2)، أحدث برنامج لنظارات الواقع المختلط التي تستخدم التعلم الآلي لإنشاء صور طبيعية. وأتاحت التحكم في الجهاز بالإشارة، إلى جانب زيادة حجم الشاشة الافتراضية المتوفرة في (فيجن برو).

وتستخدم أبل الذكاء الاصطناعي منذ سنوات في دعم مزايا على أجهزتها، مثل قدرة ساعاتها الذكية على تحديد حالات الاصطدام والسقوط. لكنها كانت معارضة للترويج لكيفية تعزيز هذه التكنولوجيا وظائف أجهزتها، مثلما فعلت مايكروسوفت بمساعدة من رهانها المبكر على “أوبن إيه آي”.

وتجاوزت مايكروسوفت أبل في كانون الثاني/يناير، لتصبح الشركة الأكبر من حيث القيمة السوقية على الصعيد العالمي، وحلت أسهم أبل خلف أسهم شركات أخرى من كبرى شركات التكنولوجيا هذا العام.

وتخطت إنفيديا، عملاق رقائق الذكاء الاصطناعي، أبل لفترة وجيزة الأسبوع الماضي، لتحتل المركز الثاني بين الشركات الأعلى قيمة عالميا، ما يبرز لبعض المستثمرين حدوث تحول في عالم التكنولوجيا.

وتستخدم أبل مؤتمر المطورين في مقرها الرئيسي في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا كل عام، لعرض تحديثات التطبيقات وأنظمة التشغيل الخاصة بها، وكذلك لإظهار الأدوات الجديدة للمطورين التي سيتمكنون من استخدامها في تطبيقاتهم.

وبعض مستثمري أبل على ثقة من أن ميزات الذكاء الاصطناعي الجديدة ستعزز مبيعات أجهزة آيفون الجديدة، في وقت تواجه فيه الشركة منافسة قوية في الصين، وتباطؤ النمو في الولايات المتحدة.

ويستمر مؤتمر المطورين حتى الجمعة.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...سياسة الخصوصية

موافق